القصة القصيرة جدا

ليلي السرمدية

اليوم يوم بعيد عن تلك الكلمات التي اقتحمت علي نافذتي المغلقة بصوت متهدج مغني يغني الليل يا ليلى يعاتبني…
أين أنت يا ليلى؟وخلف نافذتي ليل حالك سرمدي ممتد لأكثر من ثلاثة عقود،اتذكر أدق التفاصيل التي ارتبطت بالكلمات والمكان والأشخاص والروائح والأكل الذي أكل، والشراب الذي شرب، وطريقة الجلسة، والضحكات التي اطلقناها.
غادرتني روحي بلااستئذان لتلك الذكرى الأثيرة، الى ما بعد ظلام نافذتي، وشرعت تبحث في هذا الليل البهيم ،عن ليلتي الضالة المتمردة من ثلاثة عقود….

السابق
دين
التالي
حورية عشب

اترك تعليقاً

*