القصة القصيرة جدا

مؤازرة

أخذَ بنصيحته.. ما أن بدأ بعدّ الخراف ليتخلّص من الأرق، حتى التهمه الذئبُ الجائعُ بداخله؛ استيقظ أولاده على ثغاء حملان جاره الثري وابتسامة على وجهه الأصفر.

السابق
حصيلة
التالي
أقران

اترك تعليقاً

*