القصة القصيرة جدا

مات و ترك لنا جثته

اتخذناها منبر خطابة..نفثنا فيها مدائحنا بحماسة.. كانت تتقلب ذات اليمين و ذات الشمال..إلى أن صارت منطادا في السماء..
و نحن معلقين تحته تؤرجحنا الرياح..

السابق
حبلى
التالي
أبي

اترك تعليقاً

*