القصة القصيرة جدا

متحورون

عندما غادر البلاد تركه يحبو على أول طريق الفساد بمناقصات صغيرة لصالح البلدية، مارس فيها كل أنواع الغش، سنوات قليلة وترك مقعده بين المعدمين، اشتد عوده وكبرت أعماله بفعل الرشى وذر المال فى العيون، لما عاد فغر فَاهَهُ ذهولاً حين وجده يتصدر منصة إحدى الجمعيات الخيرية هو وأبنائه ويقومون بتوزيع الإعانات على الفقراء، انطفأت دهشته أثناء تجواله في المدينة، رأى كثير من أصحاب السوابق يطلون من شرفات تتصدرها يافطات براقة لجمعيات البر.

السابق
جدار ناري
التالي
حب

اترك تعليقاً

*