القصة القصيرة جدا

محجوز

في جيبي تذكرة لرحلة أجهل وجهتها ، كما لا أدري إن كانت قد انتهت أم لم تبدأ بعد ، أحتفظ بها كرصاصة أخيرة في جيب جندي محاصر يتركها عند الاحتكاك الأكبر، أما أنا فقد مر عليّ ألف احتكاك و احتكاك ، و لم أستعملها بعد ، أخشي أن تنفجر في جيبي ، و تسوقني إلى حيث شاءت.. أرجو أن لا تنفجر أثناء حملي على الأكتاف ، فتغيّر وجهتي..

قاص و شاعر و كاتب

السابق
تطفّل
التالي
أبجد ضظغ

اترك تعليقاً

*