القصة القصيرة جدا

محصولٌ

بعد منتصف الليل مر (حرامي الحلة) على الديار.. صرخت الديابة مُشْمَئِزٌّةٌ من السروال الضيق الطويل الذى يخوض فيه.. تبسم ضاحكاً من قولها.. نادى بأعلى صوت.. الديابة في منامها ويقظتها لا تعدو عن مصدر قلق.. توارتْ منكسرة.
مرت الثعالب والسحالي في آنفة.. حاملة هلب النشوى.

السابق
آه ..
التالي
إستثنائي

اترك تعليقاً

*