القصة القصيرة جدا

محطة

في آنية جمعت مستحلب آهاتها، موقدها من حطام السنين الماضيات،أشعلت بزفرة نيران عشقها، ذرت في عيون الهائمين رماد الشوق، كان موعده الآخير بلا حتى مكان.

السابق
مناضل
التالي
صرير

اترك تعليقاً

*