القصة القصيرة جدا

مسافاتٌ

توارت عن العيون في الظلام الدامس.. لم يستطع أحداً متابعة خطواتها.. الكل أفسح الطريق لكل فرية تمر ناحية النجم الساطع هناك…
غرقت الرؤوس في صراع الحمائم والصُّقور.. من وسط الخباء تمتد يد بيضاء.. ترفع حدوة من حديد.. تضوى.. تلقيها على الوجوه الناعسة.. تندمل الجراح رغم حرارة أشعة الشمس القائظة.

السابق
بلا أمل
التالي
نَدَم

اترك تعليقاً

*