القصة القصيرة جدا

مسكين أنت

سيدتي هل يمكن إضافتك في مجموعة للتواصل، نريد أن نستنير بوجودك معنا، بادرني بالسؤال أحد الجيران؟
اجبته : فقط دعني أسأل زوجي وأستأذن منه،
أجاب مستنكرا : سيدتي أمعقول يوجد في هذا الزمن أمثال
ذلك الزوج أعانك الله أين التحضر، أين الثقة،
في المساء تتعالى الاصوات من بيتهم، أهرع إليهم مسرعة علهم يريدون مساعدة، تخرج ابنتهم باكية تملأ الكدمات وجهها، اسمع صوت صراخه قائلا : هذه قلة حياء ، يا ويلك ازا بشوفك مرة اخرى في مجموعات التواصل.

السابق
رجاء
التالي
من أبوابها

اترك تعليقاً

*