متوالية

مشهدان

(1)
أربعة افواه تنتظر ، اذا تقاعستُ ، لن تتنزٌل علينا المن والسلوى بدل الرصاص والقنابل المسيلة للدموع ، خرج يحمل عدته ، كررتُ وانا أتوسله: لا أريد أن افقدك في أربعينية والدك. هكذا تحدثنا قبل أقل من ساعة، قالت المرأة الثلاثينية وصرخت ملتاعة:
– آخ على شبابك ورفاقك.

(2)
خمس جثث حملها الموج على كتفيه، بروية مدٌدَهم على رمل الشاطئ، عاد إلى حضن أبيه البحر هادرا : نحن وهم سيٌان يا أبتِ، نير اُحتلال ونيران اُغتيال .
اعتصر قلبه نواح النائحات : أكباش الثورة ووقودها نحن الفقراء.

السابق
الرحله
التالي
طقوس

اترك تعليقاً

*