القصة القصيرة جدا

مصابيح …

زعموا أن المكان مظلم حالك وأن مصابيحهم قادرة على تبديد الظلام الجاثم منذ سنين…طالبوا السكان بالتغطية والدعم لإنارة الدروب…لم يقعد أحد من الأهالي عن تعرية جزء منه في خدمة المصابيح التي ما لبثت أن خمدت شعلتها عند أول خطوة تخطوها في الظلام…تبين أنها لم تكن مشتقة من مشكاة النبوة وإنما هي صناعة صينية غير مسجلة…ظل السكان يعانون الظلام ولكن ،هذه المرة ،مع البرد القارس..

إجازة في اللغة العربية وآدابها ،كلية الآداب والعلوم الإنسانية ، الدار البيضاء.
أستاذ

السابق
تَهَجٍّ
التالي
غابة

اترك تعليقاً

*