القصة القصيرة جدا

مصير

حاصَرَها الظلام، اشتاقتِ النور، تتبّعتْ منافذَ الهواء، عندَ مدخلِ القريةِ حطمتها قدمٌ صغيرةٌ تنتظرُ خروجَ نملة.

السابق
ضیاع
التالي
اِتِّجاه

اترك تعليقاً

*