القصة القصيرة جدا

مـيـري

ميري الصغرى رغم المسغبة تصدح بصوتها الرنان تشدو نغمًا بــ (رطـانــة) لا نعرف معناها ربما مناجية غائبًا مطالبة أياه أن يؤوب، أو تنوّح لفقدها من هم عنها غياب.. وميري (الوسطى) تراقصها كرقصة (القيد حرَن) بينما ميري (الكبرى) تراقبهما في انسجام. ميري رغم أنها تعيش في العراء وأحيانًا داخل منزل تحت التشييد إلا أنها تفضل هذا (الضنك) على ذاك الجحيم (الدولة الوليدة) فهي تنام في أمان ربما إن ذهبت جنوبًا تناوشتها الذئاب.

كاتب سيناريو، و مصور تلفزيوني.

السابق
حضن..
التالي
طُفولَة…

اترك تعليقاً

*