القصة القصيرة جدا

ملحٌ أجاج

يُحَيرُني ذاكَ القط الأبرش . . تارةً يتكوَّرُ فأراً، و أخرى بهيئةِ أفعى ، في المساء يَتَلَطَّفُني كي أسعفهُ مما يَلِجُ فمي . . مع كلِّ بزوغِ فجرٍ تَتَقَمَّصُ حنجُرَتُهُ غُثاءَ الحِملان

ُ

السابق
شبه لهم
التالي
انواء

اترك تعليقاً

*