متوالية

مناوشة

“1”
حين تأتي الي دربنا … يطير الخبر… ينتشر … فتنشق الأرض … عن اناس لا اعرفهم … قالوا بأنهم اقربائها… وبأنهم كانوا يوما احباؤها… وبأنهم كانوا جيرانها… وبأنهم كانوا … وكانوا … ولا احد يعرف شأنهم … وشأنها…؟ ………..

“2”
حين تأتي الي دربنا … كسائحة اوربية … اجنبية … شبه عارية … ترتدي الفساتين الملونة … القصيرة … الباهظة … الصارخة … الـ……, وجهها كفلقة قمر… أبيض كالبن الرائق … شعرها كخيوط الشمس … عيناها ريفيه … انفها قصري … فمها قطعة سكر … يقوت مكسر … تسكر من يدنوا منها او ينظر ..؟ ! …………..

“3”
حين تأتي الي دربنا … في المواسم والأعياد … من كل عام … تسهر الناس للفجر … امام الديار… ويمتلأ الدرب … صباح … وصخب … وثرثرة سمجة … وانا اضرب برأسي كالحرباء … احصي من جاء … ومن حضر … ومن رحل … وانتظر … ان ينفض السامر … او يحتضر … او ينحسر … ولكن هيهات … هيهات …؟!………

“4”
حين تأتي الي دربنا .. مع الشتاء .. مع الصيف .. مع الربيع .. مع الخريف .. ريثما يروق لها لمجيئ .. كفراشة بيضاء .. تروق .. ولا تريق .. تنثر الضحكات .. النظرات .. الكلمات الرطاب .. فتأجج في صدو الاولاد نارا .. وينتشر الهمس .. وفي هزيع الليل .. يتسلل المريدين لوزا ..؟؟.

“5”
حين تأتي أي دربنا … تسلم كل شيء … بداخلي للفوضى … وتجمع بين الممكن … ولا ممكن … تغير خارطة تكيني … وتغرس في راسي … وفي حلقي … وفي صدري … كل شجر الصبار … والشوك … فأراني أناوش طيفها … اطارحه في الاحلام …؟.

على السيد محمد حزين، يعمل بالأوقاف المصرية، واسم الشهرة : على حزين، العنوان : ساحل طهطا / سوهاج، عضو في نادي أدب طهطا، نشر في العديد من الجرائد والمجلات الأدبية علي سبيل المثال جريدة الجمهورية والأهرام المسائي وجريدة المساء ومجلة أقلام وغير ذلك ولي ثلاث مجموعات قصصية مطبوعة ” دخان الشتاء ” عن قصر الثقافة ..” وحفيف السنابل ” و” أشياء دائماُ تحدث ” عن فجر اليوم للطباعة والنشر .. وفزت بالمركز الأول مرتين علي التوالي في مسابقات أدبية.

السابق
حتمي
التالي
فتنة

اترك تعليقاً

*