القصة القصيرة جدا

منتفضين

كنا ثلاثة تجمعنا أشياء كثر،اليوم بدأ الناس كل الناس في الشوارع يهتفون ،هتفنا معهم حتى تهدجت أصواتنا وتقطعت أنفاسنا.
في اليوم الثاني تجمعنا معا شربنا الشاي الساخن بالنعناع،شعرنا بفخر وانصهار ذواتنا ،أصبحنا ثلاثة بظل واحد،ركبنا الى قرية مجاورة ذهب غريب للمتجر ،بحيث لا يعرف أحد في القرية، اشترينا إسطوانة من الدهان المضغوط باللون الأحمر،كتبنا على الجدران وفي أفنية المنازل،برامج كبيرة لم نفهمهاحينئذ،ولما انقضى الليل أصبحنا ثوارا منتفضين.
لكنا كنا نتلطف السير على أطراف أصابعنا،وفي أطراف القرية الممتده،وكنا إذا سلكنا طريقا للخروج ،رجعنا من آخر،ورغم أننا كنا نضع اللثام على وجوهنا،كان الناس في الطرقات ذاك الطويل فلانا ،وذلك السمين فلانا، وذلك القصير فلانا.
كنا نحترس من نسمات الريح أن تميزنا،لكنا كنا بين الناس معروفين،لقد كانت كلماتهم.مثل صاعقة تضرب رؤوسنا،ونحمر ونصفر وننتفض غضبا وحنقا عليهم إذا ذكرونا في المجالس،فقد كانت كل القرية تعرفنا ،إذا خرجنا باستعراضاتنا العسكرية.بالعصي والسلاسل ذات النغمة المميزة.

السابق
فصامٌ
التالي
حرب

اترك تعليقاً

*