القصة القصيرة جدا

منتهى الحب

أحقاب مرت و لا يزال قلبه بحبها نابضا، هي غائبة و لكنها في كيانه حاضرة ، حاول مستميتا إخراجها و لكنها إستوت على عرشه ساكنة غير راحلة، للحب معنى كما للعذاب و لكن النسيان لا معنى له و لا طعم، إرتكب الآثام ليطمس الحب في قلبه، نهل من كتب العلم لتكون حياته مجردة و لكنه كان كالمستغيث من الرمضاء بالنار،جف دمعه فذرف سواد عينه.

السابق
لعنة
التالي
صداع

اترك تعليقاً

*