القصة القصيرة جدا

منطق آخر

رغم أن العملية الحسابية كانت بسيطة للغاية، إلا أنني، في هاته المرة، فكرت مليّا قبل أن أجيب:
-واحد وواحد، ثلاثة..
وقبل أن ينبس ببنت شفة، أردفت:
– وقد يصبح الجمعُ اثنان، حينما تريدون ذلك.
كنت حينها قد بدأت أتعوّد الرؤية في الظلام.

السابق
فورا
التالي
عاشق

اترك تعليقاً

*