القصة القصيرة جدا

منقوص

هل تريدان رؤيته؟ قفزا بفرح ..
– اتبعاني ، قالها الأب الشارد الفكر، وهو يمشي الهوينى، أمسكت بيد أخيها ابن الخامسة،وقفوا ثلاثتهم بمحاذاة المهد الصغير،حملته الممرضة ليشاهداه .
كمن شاهد وحشا مرعبا ، وضعت يديها على عينيها، وطبطبت على كتف الصغير الى جانبها ،انسحبا من غرفة المواليد الجدد ، انهمرت من عيونهما جداول دموع الشفقة، تحفهما صواعق استفسارات: ألن يلعب معنا؟ ألن يمشي؟ الن يلعب الكرة ؟ ألن يكتمل فرحنا بقدومه!

السابق
غنيمة
التالي
خيبة

اترك تعليقاً

*