القصة القصيرة جدا

من أين يأتينا الألم؟؟

استيقظ ذات صباح مضطربا، مشثت الفكر، مشمئزا مما عليه حاله وما آل إليه، نظر في المرآة الصدئة المعلّقة في مسمار أعوَج على جدار تأكله جذام الرطوبة.. لم يتعرف على السحنة التي تقابله وتكشر.. جفل منها.. كرهها..
– آآآخخ.. لقد ولغ في الرذيلة.. اقتلع الظل من شجيرات فتية، وعبث بزغب الحمائم..
لم يجعل يوما من قوته رسنا لضعفه.. هشم المرآة بقبضة يده. تناسل وجهه واستنسخ في الشظايا. هلوَس وتخبطه مس. عمد الى جلده فسلخه… تحته كثير من صديد وخمج.. هاله مدى تهتكه وما كان قناع جلده يخفي من فظائع. تهالك، ومَادَ…
تاق لشربة ماء قراح.. دلق في جوفه دنّا وزَاد.. نضح من خلايا جسده المكشوط، سال منه وحوله جارفا صديده وخوفه وهوسه. أحس براحة لم يذق طعمها مذ كان في إستقامة النخل السامق. أعاد لَبوس جلده عليه.. متوخيا أن يكون اليسار هو اليمين… صمت أذناه ضحكات سخرية، وامتدت أيد تبتغي نضي ورقة التوت عنه.

السابق
لغة اللغة والحفر في جسد لغة النص!
التالي
قراءة في نص “من أين يأتينا الألم؟؟”

اترك تعليقاً

*