القصة القصيرة جدا

من المجرم؟

انطوت على نفسها في ركن مظلم ترتعد أوصالها من غيظها وبردها الشديد…وصمَّتْ آذانها فضحكاتهن تزعجها..جلست بجانبها أمرأة مسنة وسألتها: لماذا أنت هنا يابنيتي.؟ بدأت تحد ث نفسها في ألم شديد. صحيح لماذا أنا هنا يارب.!! وماذا فعلت لأكون معهن.؟ لقد أمسكني بقبضة قاسية وكأنه التقطني من مزبلة.. نعتني بلفظة سيئة جداً.. يا ساقطة.. قلت له: أوكلهم مترفعون.؟ لأنني جئت أتسول لقمة العيش لأطفالي تحاسبني.. كنت أتوسم منهم العطاء أكثر من غيرهم.. لشعور قد ينتابهم بأنهم قد يكَّفِّرون عن خطاياهم، قبل دخولهم إلى أوكار الرذيلة.
-: هم لهم حريتهم الشخصية.. أما أنت فقانون الحكومة يحرم عليك الوقوف هنا.. فالتسول ممنوع
_: قانون؟ حكومة؟ نعم: معك حق.. هم بحريتهم يركدون وراء ملذاتهم. أما أنا فجريمتي لاتغتفر لأنني أبحث عن لقمة عيش لأولادي. تخيلي ياخالة قبض علي فقط لأنني أبحث عن لقمة عيش، ومنذ أن قبض علي مشغولة على أولادي فهم لوحدهم وابنتي لا يعلم مصيرها إلا الله بعد أن توارت واختبأت من شدة خوفها من رجل الأمن حين رأته .

السابق
حجرٌ
التالي
اللوامة

اترك تعليقاً

*