القصة القصيرة جدا

من حكايات جدتي

كنّا ككل أطفال القرية نستمع بشغف واهتمام لحكايات جدّتي عن “رأس الغول ” *وعن “سيرة الجازية الهلالية وعن” سيف علي ” *وعن “النعوشة ” *. ولكن أخي الاوسط اختلف عنّا بكثرة مقاطعة جدّتي ليسأل عن أدقّ التفاصيل ، كما تفرّد بتوصله إلى أن هذه الحكايات ليست الاّ خرافات .وفي سهرة من سهرات الجمعة اعتدنا الاستماع إلى حكاية “النعوشة ” أحضر قفصه المخصص لطائر الكناري الذي كان يؤنس وحدتنا بأنغامه ، ويضفي شيئا من المؤانسة على سهراتنا ، ويجلي عنّا الشعور بالخوف .نصب فخا كان كافيا لتصمت جدّتي وتقطع سردها للحكاية .
قفز فجأة كمن مسّه شيء من الجنون ، ورفع صوته رفع الواثق من كلامه المعتدّ بنفسه مبشّرا باصطياده ” للنعوشة” ووضعه بالقفص . ولكنّنا حملنا كلامه محمل الهزل وسخرنا منه .احتار في أمرنا ، حاول أن يعرف دواعي عدم تصديقه . لم نجبه .رفع البعض منّا كتفيه رفع العاجز ، والبعض الآخر أجابوه بشيء من الثقة الممزوجة برهبة الاجلال ” النعوشة…؟ النعوشة لا تقع في فخّ ولا شبكة …النعوشة لا يمكن اصطيادها …” ولّى عنّا وتوجّه إلى الدكّان الصغير المحاذي للمسجد الجامع حيث اعتاد شيوخ القرية الاجتماع للسمر وتبادل الأخبار والحكايات وتقاسم الآراء. دخل عليهم دون اذن ودون أن يشعروا بدخوله عليهم …بدوا له كأطفال القرية يستمعون باهتمام لأحدهم وكان أكبرهم سنا وأقدرهم على القصّ يسرد عليهم حكاية “النعوشة ” التي يبدو أنّها افلتت من القفص .
انتصب وسطهم ، واجه الحكواتي وصدح ” هوس … هوس … لتعلموا …” لم يتركوا له مجالا لينهي كلامه .صوّب الجميع أنظارهم نحوه بشيء من الاستنكار ، في حين تجاهله الحكواتي وواصل حكايته . استشاط أخي الأوسط غضبا وأعلى صوته أكثر علّه يخرس هذا الحكواتي الأخرق “سأصطادها …سأصطادها …لن أضعها في قفص هذه المرة…سأقتلها بهذا السكين هكذا…”وأمسك بسكين أتّخذ أكثر من مرّة لترهيب أطفال القرية وردعهم ، وصوّبه نحو الحكواتي ، وسدّد بدقة متناهية . تناثرت الدماء في أ رجاء الدكّان ، و كست ثياب بقية الشيوخ و وجوههم .صمت عن الكلام دون أن ينهي الحكاية .
ساد الجمود ، وسكت الشيوخ ، وأخذهم شيء من الذهول لتدبّ فيهم الحركة من جديد وتتعالى أصواتهم متداخلة مهوشة تدين أخي وتصدر حكمها بإقامة الحدّ . ثمّ يواصل كل شيخ سرد الحكاية بطريقته ،وتتكاثر “النعوشة ” بقريتنا تلقائيا.

——————————-
النعوشة طائر خرافي نسج المخيال الشعبي حوله عديد الحكايات منها أنه يخطف الاطفال الصغار من امهاتهم ويفترسهم.

السابق
كلاب
التالي
نصف قرن

اترك تعليقاً

*