القصة القصيرة جدا

من وراء حجاب

وضعته في الهوى رجلا مكشوفا ، سمعته و لم يسمعها ،كفة غير متوازنة ، ثقل الشك ،لم تمد إليه يدا إلى أن قطع حبله السري بيده ، اعتقدت أنه ظلمها، ذهب لشأنه..بكت بكاء الأرامل..راح يردد وليس المكشوف كالمتقنع ..

قاص و شاعر و كاتب

السابق
مضمار
التالي
فقد

اترك تعليقاً

*