القصة القصيرة جدا

ميلادٌ و وطن

تجلسُ على حافةِ الوجعِ تجمعُ بعضَ الزينةِ لشجرة ِالميلادِ, وعلى حينِ نبضٍ وذاكرةٍ,
وقفت وأناقةُ الحزنِ في عينيها , اتجهت بكلّ شموخِ السنديانِ صوبَ الشجرةِ
و علقت عليها صورةَ ابنها الشهيد.

السابق
عرفان
التالي
بعوض وبعوض

اترك تعليقاً

*