القصة القصيرة جدا

مَخاض

فِي ظُلْمِةِ الْكَهْف .. وَبَيْنَ أَحْضانِ كُلِّ الْقَذارَةِ الْمُمْكِنَة.. أَنْجَبَتْ جَنينَها الْمَوْؤود.. فَطَرَّزَتْ لَهُ أَلْفَ حِكايَة.. ثُمَّ أَدْمَنَتْ رَبيعَها الْمُتَحَوِّل..

كاتب قصة قصيرة وقصيرة جدا، أهتم بالشعر والزجل…

السابق
حماتي العزيزة
التالي
انقلاب

اترك تعليقاً

*