القصة القصيرة جدا

مُراوَدَةٌ

دون أن يدري وجد ذاته وسط كوكبة من الفتيات الفاتنة منفردا.. تأكد انه مفقود لا محالة حيث لا ينفع مقاومة ولا تحصين ؛ سلم بالأمر الواقع.
قبل أن يخطو خطوة واحدة اشترط عليهم احضار الكثير من ثريد اللحم والبطاطس، زجاجة عصير مانجو لكل واحدة تدخل عليه، مع بعض حبات الليمون الأخضر.. لإزالة الميوعة. عند اغلاق الباب على الأولى كانت رائحة المخدع تطرد الدبابير الحوامة في كبد السماء.

السابق
جشع
التالي
الصّفعة

اترك تعليقاً

*