القصة القصيرة جدا

ناشر

وصلته عبر البريد مجموعة قصصية لإحدى الكاتبات المبتدئات. التمست منه أن يساعدها على نشرها إن أعجبته. قرأ بضعة صفحات، لم يستسغها، تركها جانبا. زراته ذات صباح لتعرف رأيه. تملى فيها وقد فتح فمه مثل كهف وهو يقول:
– دون شك فاتنة…مدهشة…

السابق
عاجل
التالي
عبق

اترك تعليقاً

*