القصة القصيرة جدا

ندمٌ

أَثقلَ السلّةَ وقضى وطراً، همَّ بالرحيل، عادَ ينبشُ عن ضالته، تحتَ بيتِ العنكبوتِ، خابَ ظنُّهُ؛ البابُ مفتوحٌ على مصراعيه.

السابق
اغتيال
التالي
ضيف

اترك تعليقاً

*