القصة القصيرة جدا

ندوب

مابين الحلم واليقظة، تنسل متخفية… تعاودها طيوفهم ألما” مكبوتا”، عصارة من علقم تسكبهما العينان. لم تعد-من علمك ترمي السهم ياحلو بعيونك- تطربها؛ في حين- أفز بالليل بنص الليل- ترعبها.

السابق
ثعلب برلين
التالي
الفراشة الزرقاء

اترك تعليقاً

*