القصة القصيرة جدا

نسر المرافئ

لم أكن بالأسفل.. تتبخر أجسادهم ، ترحل تقترب مني، بعضها يمرُّ جنبي تلفحني رائحة جثثهم، أشلاءُُ على السَّطح، أسنانهم المنزوعة تسعى حياتِِ وأفاعي… أيديهم تتشابك سلالمَ على صفيح من رمل.. تحاول…سرعان ما تنزلق وتسقط، تلتئم سيقانهم تلتفُّ، تتراصُّ..
عيونهم تتعانق، تحلِّق بالفضاء…ينطلقون.. يصَّاعدون، وحدي بقيت قابعاً هناك، أنشد مع الدود ترنيمة جديدة لعيد ميلاد لا يأتي.

السابق
حسبانٌ
التالي
بَعث

اترك تعليقاً

*