القصة القصيرة جدا

نصف انثى ..

ألقيت نظرة من شبّاك غرفتى الجديدة لأستطلع المكان والجيران .. لمحتها تجلس على أريكتها الملاصقة للشباك كملاك حالم .. إلتقت عينينا فاستيقظ الشاب فى داخلى وتمنى الوصال .. أعود من عملى وكلّى لهفة أمنّى النفس بالنظر إليها والإستمتاع بجمالها الأخّاذ ..
قبل أن نبدأ لغة الإشارة .. دخلت أمها .. لتحملها إلى كرسيها المتحرك ..

السابق
غصّة
التالي
قَهْر

اترك تعليقاً

*