القصة القصيرة جدا

نفير

حين وصلت إلى مقطع (الغضب السّاطع آت)؛ انتصب قائما.. برم شاربيه ..تمنطق سيفه وأعلن النّفير .. في السّاحة العامّة تجمعت خرافه .. صوته المتهدج كان يصدح بكل عبارات الشّجب والإستكار والإدانة ، بعد تلك الفزعة عاد إلى أريكته الوثيرة يستمتع بالقوام الرّشيق.

السابق
ﺑﻴﻦ ﺑﺮﺍﺛﻦ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ
التالي
خيانةٌ

اترك تعليقاً

*