القصة القصيرة جدا

نقطة سوداء

نهض باكراً، شرب حليباً ساخناً تغشاه رقائق صفراء. حمل معه قربته. وقف على حافة الشارع ببشرته التي سفعتها الشمس يرقب المارة من أترابه وهم يستقلون باص المدرسة. انتظر لحظة يحك رأسه ثم انحنى يلتقط حجراً محركا جذعه للخلف. قذف به للأعلى محدثاً نقطة سوداء في السماء. وراح يسابق شياهه للمرعى..

السابق
مراوغة
التالي
اِلتِباس

اترك تعليقاً

*