القصة القصيرة جدا

نهج

نفض من عباءته سنين الخوف ، اجتاز البوابات المحكمة ،مرق كأنه شبح من بين جموع حرس القصر المنتشرة ، كان يبغي ثأرأ ،يدنو من غرفته ، يكسر أقفالها الموصدة ، بعدما وجده يغط بنوم عميق أجهز عليه بضربة قاتلة ، بهدوء وضع سيفه جانباً ، مسح يده قبل أن يتيبس عليها دم الملك، على غفلة منه وحين التفت حوله جموع من الحاشية والخدم ولم يجد من ذلك مهرباً. توقف الكاتب حائراً حاول أن ينقذ البطل راح يبحث عن نمط واسلوب آخر لتكملة قصته.

السابق
المقطع الأخير
التالي
الجوهر

اترك تعليقاً

*