القصة القصيرة جدا

نهر الأحزان

يا نهر الأحزان .. مرتع الغمغمات الهائجة، عرّج على غيري هذا المساء ، فلي موعد مع جدولي الرقيق بهمسه الوديع ، إن كان لا بد من مرورك ، فاسمح لي أن بغطسة سريعة تأخذ مني بها حقك ، ثم اعتقني بحق ذبحة الآهة عند اختناقك في حلقي..أيها الشريد ، كفاك تشرذما ، الزم خيمتك .. تراجع عني ، و إلا سللت عليك ريشة الغراب الأبيض كما فعلت عندما هاجمتني غدا في مرآتك المزيفة التي تلتهم الوجوه الجميلة ..

قاص و شاعر و كاتب

السابق
غطاء
التالي
كلاكيت

اترك تعليقاً

*