القصة القصيرة جدا

نِهَايَات

فِي عَتمة اللّيل أتقَن لِسَانه المُناجَاة … ظَنّوا أنَّه بلَغ الحُلول … شَيّدُوا لَه مزارًا !، تَسلّل ظلّهُ الخائِن، بِخفّةٍ غلّفَ الرُّوح بلبَاس التَّقوى … ضَاقَ عَليهَا … لم تَستَطِع صَبرًا… فِي لجّة الفَجر كَشفَت عَن سَاقَيها.

السابق
الحائر
التالي
ربيع عربي

اترك تعليقاً

*