القصة القصيرة جدا

همّة..

قبل أن ترسم اخر ابتساماتها بوجه ذلك العجوز، قرأت الفاتحة على أرواح شباب هذا الزمن. لبست بزتها ودخلت حقول النحل، تطايرت النحلات
بحثا عن الجديد من الرحيق، وعاد يبتسم من جديد ذلك العجوز.

السابق
عبث
التالي
معلقة

اترك تعليقاً

*