القصة القصيرة جدا

وادي الحيـــاة

لمــا انتشــى الــوادي بمــاء الحيــاة، ركـب صهــوة نزوتــه الانسيـابيــة، وبــدأ بيــن إلتـواءاتهــا، يقتفـي آثـار جغرافيتـه القديمـة، التـي عبثـت بهـا ذاكــرة النسيـان، وأقامـت عليهـا قناطـر واهيـة لا تسعـه لعبورهـا، وأثنـاء ما كـان يعبر ضائقتهـا، كـان مـن النـاس مـن يجهـد نفسـه، عسـى أن يُـذل نزوتـه عابـرا إلـى الضفـة الأخـرى، لكـن الـوادي النبيـه، كـان يعبـر بـه إلـى ضفـة الآخِـرة، ويتـرك أصابـع الاتهـام، تشيـر إلـى نصبـه التذكـاري “وادي الشـراط”.

السابق
الوطن
التالي
مطب صناعي

اترك تعليقاً

*