القصة القصيرة جدا

وجوه لا تفرح

وقف كشبح هارب من عذاب القبر, على حدود بلاد المهجر, يبصر مد الصر, حقول سنابل القمح الذهبية. وقد ترك خلفه شعب ممزق, وبقايا وطن, وأشلاء أمة يلوكها الجوع ,وتلوك الألم, إن لحقولك رائحة الخبز, على موائد المتخمين.

السابق
الغيرة
التالي
ذنب حي يتكلم

اترك تعليقاً

*