القصة القصيرة جدا

وداع

الآن تتفجر بقلبه براكين الغضب والحزن، يستذكرها ويستحضر حنانها الذي افتقده، تكويه نيران الندم، ينظر لنعشها خارجا من مركز الإيواء وقد تكفنت معها أحلامه، يستذكر ذلك اليوم الذي طلبت منه أن تزوجه من صديقتها الغادرة بعدما تبرعت له بكليتها …

السابق
همهمة
التالي
هذيان

اترك تعليقاً

*