القصة القصيرة جدا

ورقة توت

السخانات الشمسية على سطح عمارة (متولى الجرف) العائد تواً من أوروبا.. أسالت لعاب الخلائق.. (ابراهيم الأعرج) في شرفة داره المطلة على بيوت القرية كلها شاغراً فيه.. يحتد.. ما حاجتنا والمياه الساخنة في هذا العمر.. تبتسم الزوجة في الخفاء.. تتمنى الأيام القاحلة أن تمر دون أن تترك آثاراً غائرة بالعظم.
فجأة تغطي القرية عواصف أمشير من أتربة.. ينتصب حلم الحفيد على ورقة توت موضوعة في كرتونة مثقوبة.. ترعى فيها دودة القز.. عوضا عن سرقة بذور القطن طويل التيلة.

السابق
بِر
التالي
خرافة

اترك تعليقاً

*