القصة القصيرة جدا

وهــم القــص

فــي عــراء سكــره، باغــت لغـتــه تسـتـحـم فـي معـاني هذيانــه، فشهــر قلمـه صوبها، وانتشلهـا رغمـا عنهـا، وأوقعهــا أرضـا، ثم طعنهــا حتـى نزفــت حروفهــا نشــوة خمرتــه، وانتــزع منهــا بعدئــذ قلبهــا، وأودعــه في قصيصتــه، عســى أن تنبــض بــه، ولمــا استجمعــت اللغــة حروفهــا، نبـض فيهــا ســر حياتهــا، الــذي تكتمــت عليــه، آنئـذ رقـت لحـال تلــك القصـصيــة، التــي يُعيشهــا كاتبهــا على وهــم حياتهــا، فوهبتهــا حروفــا لتجترهــا، إلى حين تقوتها باللايكــات.

السابق
أفق
التالي
الطريق

اترك تعليقاً

*