القصة القصيرة جدا

وَسَارِعُوا

تخيل أنه يسير في طريق طويل ممتد .. على جانبيه النخيل والأشجار الوارفة، خُطواته تأكلها الليالى الحالكة .. وقف .. عَلّق بصره لأعْلَى .. زقزقة العصافير جَاءتْه ناعمة .. تذكر رقة أنامل أمه وقت ربطها للحبل السري .. فتش عن سَحَابات كانت تحمل أيونات سَالِبَة، طالما عصفت بأحلام الصبْيَان والصبايا, لم يجدها .. مد الخُطًى .. احتضنته الرمال الناعمة، جادت بما تحتوي.

السابق
عبر الفصول
التالي
صدمة

اترك تعليقاً

*