القصة القصيرة جدا

وَسَن

فرِح باِتّكائِها قُربه، أخرَجت ذلِك الكَم الهائِل، مع ابتِلال ريقُه حضَرَ السلطان، أَبكاهَا في الصَباح حينَ لَم يَنجو مِن الخَنق.

السابق
تل مكسور …
التالي
فن الخرس

اترك تعليقاً

*