القصة القصيرة جدا

و تبقى تجدف

و تبقى تجدف ،فيسخر التجديف من ساعديك ، و تمج أنفاسك أذنيك ، و لكنك تبقى تجدف ، لأن بساط البحر يحتضنك كعش صغير ، و لحاف الليل يضمك كولهان ، و نجوم السماء تغمز لك وتتخافت فيما بينها عنك بأنك وحدك أنت أنت..لذلك محكوم عليك بأن تبقى تجدف إلى أن يعترف بك التجديف ، و تلبسك أنفاسك ..

قاص و شاعر و كاتب

السابق
آخر الليل
التالي
قلق..

اترك تعليقاً

*