القصة القصيرة جدا

و لو بعد حين

حارب بكل الأسلحة، وادخر ثلاثة منها في جيبه للجولة الأخيرة، عندما أرادوا دفنه، أخرجوا المرآة متكسرة، و الظل باهتا و الصدى مبحوحا، و دفنوها بجانبه، اغتبط لأنه مع مرور الأيام أصبح الناس يزورونها هي بدلا منه.

قاص و شاعر و كاتب

السابق
صندوق
التالي
صداع نصفي

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

  1. انساب النص بجمالية فائقة زتكسر عند المشهد الأخير منها حين سردت “إغتبط لأنه مع مرور الأيام …”، أعتقد النهاية بحاجة إلى عمل أكثر حتى تخدم انسيابية وجمالية النص.

اترك تعليقاً

*