القصة القصيرة جدا

يقظة

لا تغازل… تبتعد عن مسرح المداعبة بسويعاتها .ترمق المدمنين بشغف… توقظهم من سباتهم العميق المزمن ، لترسوا موانىء العقارب.. ..تجعل خطابها منبرا يفتح أبواب الرشد للبسطاء.. تبقى رموشها خلايا بداخلنا ..تسحب أسرتنا من عمق غرقنا المفاجىء وتجتر لسان النصح بالدوران ..

السابق
عشرون عاما
التالي
سرقة

اترك تعليقاً

*