القصة القصيرة جدا

تشِرذِمٌ

توقف الرَّكب عند نقطة خارج السطر.. انتصب ولده الكبير وسط غلمانه سعيداً منتشياً بتنفيذ كل أوامره.
هنيهة وصفرت الريح، ارتفع نعيب الغربان مع إقبال الليل الدامس.
الحادي لم ينبس ببنت شفة، ترجل يبحث عن سبب التوقف العارض في تلك البقعة الهاوية.
استمسك بعضهم بأعمدة الخيمة المخوخة ؛ في وضح النهار زحف الشباب يحملون الغد عوداً أخضر.. تصدى لهم سفلة القوم بالعدة والعتاد.. قفز حادي العير فوق الصخور، فرقها فتاتاً.

السابق
رحلة قصيرة..
التالي
انتصار

اترك تعليقاً

*